الجمعة، 26 فبراير، 2010

لمن يصقل عباسنا سيفه ؟


للشاعر العراقى الساخر أحمد مطر قصيدة سماها حكاية عباس ، يداوم بطلها عباس على صقل سيفه إستعدادا لعدو خفى . العدو لدى عباس مجهول المواصفات ، فهو لا يشمل اللص الذى إحتل بيته ، ومن بعد مدة يسيرة قتل أولاده وإغتصب زوجته وأخيرا سرق نعجته . كل هذه الأحداث الميلودرامية وعباس منهمك بهمة فى صقل سيفه ، فهو إذا ، كما سنعلم فى نهاية القصيدة ، يصقله لوقت الشدة .
لم يحترم أحد على مر الزمان الضعف والضعفاء . الإستكانة والذلة لم تكن يوما من حسنات شعب أو أمة . ذهبت دويلات الأندلس برغم فخامة حضارتها ، التى أنارت أوربا ردحا من الزمن ، لأنها إنشغلت عن إعداد الجيوش بالأغانى والقيان ، ذهبت ولم يشفع لها التطور العمرانى والثقافى والفكرى ولم تقارع مكتباتها العامرة سيوف الفرنجة . وقد كانت العرب ترفع القبيلة أو تضعها بعدتها وعتادها ، إنظر لقول الشاعر :
لو كنت من مازن لم تستبح إبلى
بنو اللقيطة من ذهل بن شيبان
فهو هنا يتحسر على إنه لم ينتسب لمازن – وهى قبيلة مرهوبة الجناب - مما أغرى به البغاث .

وقد أغرى بنا ضعف حكامنا فى السودان وهوان نظامهم على الناس بعضا ممن كانوا يظنونهم بغاثا . تناوشت قصعة بلادنا الأكلة من كل جانب ، حتى بعض البلاد التى كنا نجود لها فى الماضى بالإحسان طرقا ومدارسا وصحة . أذكر أننى قرأت خبرا قبل زمن فى جريدة خرطومية عن خطة لولاية الخرطوم لإنارة العاصمة إنجمينا ، والخرطوم حينها حالكة السواد تنام فى التاسعة ولا يعلم القادم إليها أنه قد وافاها إلا عن طريق مذياع الطائرة .

الغريب أن الكثير من الناس ، فيهم بعض المعارضين ، قد ظنوا أن عطاء الإنقاذ الذى لم يره الناس فى مأكل ولا مشرب ولا تعليم ولا علاج ، قد تبدى فى جيش قوى قد صرفت إليه جل همها وأجاعت الشعب وأسغبته لتؤمن حدود البلاد وتبعث الأمن فى أرجائها . فهم ولما لم يطعموا الناس من جوع آلوا على أنفسهم إيمانهم من خوف . وإستمرأ الحكام هذا القول ، فدأبوا يملؤون آذاننا من وسائط إعلامهم عن جيشهم الثالث فى أفريقيا وعن تصنيعهم للأسلحة بشتى أنواعها الزاحف والطائر والمزمجر والزبير والبشير ، وملأوا الدنيا ضجيجا بصفقة طائرات الميج 29 التى دفعوا فيها مليارات الدولارات من خزينة دولة يموت فيها الناس فى الطرقات وعلى أبواب المشافى .

والغريب أنهم ما زالوا – كما عباس يصقل سيفه – ينفقون الأموال فى إقتناء السلاح وتشييد مصانعه ، رغم أن عدتهم وعتادهم قد فشلت فى أول إمتحان حقيقى عندما قاد دكتور خليل – طبيب خريج جامعة الخرطوم – قواته آلاف الكيلومترات ليجتاح أم درمان . وتعلل عباسنا حينها بعلل شتى ولم يقدم إستقالته وعاد يصقل سيفه . ثم أغار الإسرائيليون على بلادنا فلم يفتح لله عليه بكلمة ، ولم يخبرنا أين ذهبت كل الأموال التى تذهب ميزانية لوزارته ولم لم يكرس بعضها لشراء رادار نعلم به على الأقل هوية من قصفنا صاروخا كان أم طائرات من طراز ( مية وإلفن ) كما قال رئيسنا حفظه الله .
وضعف عباسنا ، أغرى بنا أثيوبيا وإستمرأت مصر أرضنا وبلغ بنا الهوان أن غزتنا تشاد ، ولا ندرى ما تخبئه لنا الأيام إن بقى عباسنا فى وزارة الدفاع ، فربما تطالبنا أفريقيا الوسطى بحق لها فى دارفور أو ربما تغزونا حركة شباب المجاهدين على خلفية أن الرئيس الصومالى خريج جامعة كردفان .
ولا أدرى سرالفشل الملازم لهذا الرجل . فحينما كان وزيرا للداخلية إبتليت البلاد بالخليفى الذى قتل الناس فى المساجد وعباس الباقر وثالثة الأثافى سقوط عمارة الرباط التى حملته لا إلى السجن بل إلى وزارة الدفاع التى حمل معها فشله المقيم فأغارت علينا إسرائيل وإنتهكت أرضنا أثيوبيا وغزتنا تشاد .

على عباسنا الإستقالة ، وعلى من ولوه وشايعوه النظر مليا فى أمر الجيش . ليست الجيوش بالعدة والعتاد وإلا لصمد الكويتيون فى وجه صدام ولما إستنجد السعوديون بأمريكا . ولم تقو الأوطان بالمال فقط وإنما ببنيها الذين تكفل الإنقاذيون فى تشريدهم فى أصقاع الأرض وجعلوا جيشنا القومى حظيرة يدخلها من رضوا عنه أيدلوجيا وعرقيا .
وعلى جيشنا أن يعلم على من توجه فوهات بنادقه ، وقد هتف مغنيهم ذات زمن أن ( ورونى العدو وأقعدوا فراجه ) و إذا كان عباسنا يعلم العدو و قعد ( فراجة ) فهى مصيبة ، وإذا لم يعلم بكل ما كرس له المال والوقت من مخابرات ، فالمصيبة أفدح وأعظم .ِ


حكاية عباس
أحمد مطر
عباس وراء المتراسْ

يقظ.. منتبه.. حساسْ

منذ سنين الفتح..

يلمع سيفه

ويلمع شاربه أيضاً

منتظراً.. محتضناً دُفهْ

بلغ السارق ضفه

قلّب عباس القرطاسْ

ضرب الأخماس لأسداسْ

بقيت ضفهْ

لملم عباس ذخيرته والمتراسْ

ومضى يصقل سيفه

عبر اللصُ إليه..

وحل ببيته

أصبح ضيفه

قدم عباس له القهوةْ

ومضى يصقل سيفهْ

صرخت زوجته:

- عباس!

- أبناؤك قتلى.. عباس!

- ضيفك راودني عباس!

- قم أنقذني يا عباس!

عباس وراء المتراسْ

منتبه.. لم يسمع شيئاً

زوجته تغتاب الناس

صرختْ زوجته:
- عباس!

- الضيف سيسرق نعجتنا

عباس اليقظ الحساس

قلّب أوراق القرطاس

ضرب الأخماس لأسداس

أرسل برقية تهديد..

فلمن تصقل سيفك يا عباس

- لوقت الشدة..
اصقل سيفك.. يا عباس!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.