الجمعة، 22 يونيو، 2012

وحسب (البطاقة) أن تكون أمانيا !




مدهش كيف أنه- عندما تكون في السودان- تتقازم أحلامك أحيانا لتبلغ حدا لا يتسق و الكلمة نفسها، وتنحصر تطلعاتك جميعا في قضاء أمر ما يعده الناس من توافه الأمور أو في الحصول على غرض ما ربما عددته أنت نفسك في ظرف غير ذات الظرف من سقط المتاع.
طيلة الأسبوعين المنصرمين إنحصر همي وتدنت تطلعاتي وأشواقي – زي ما بقولو الكيزان- في إستخراج بطاقة شخصية. على أمل إمتلاكها نمت وصحوت، علمت وعملت من القول والعمل ما لم أعلم من قبلها وما لم أعمل، وداعبني طيف خيال ذلك المستطيل البلاستيكي في أحلامي يقظة ومناما!
ذلك أنني، بفضل الله، قد فارقت الحكومة فراق غير وامق، و"رقوني" فصرت باشكاتب في إحدي المنطمات بمدينة بالغرب الأقصى، وقد إستتبع ذاك بطبيعة الحال "زيادة الراتب". وهنا مربط الفرس. الراتب لا ينزل إلا في بنك معين، وناس البنك المعين هؤلاء بلغ من "عكلتتهم" أن  نظروا في أوراق السودانيين الثبوتية جميعا فلم يختاروا شرطا لفتح الحساب إلا الشئ الوحيد الذي لا أملكه: البطاقة الشخصية. صورت الجواز فلم يجيزوني، دفعت برخصتي فأرخصوها، وأعلنوها واضحة: البطاقة الشخصية أو حالة الفلس الأبدية. وهنا بدأت حجوة أم ضبيبينة.
لكي أستخرج البطاقة لا بد من الرقم الوطني. وكنت قد قدمت لإستخراج الأخير في يناير الفائت بدار الأطباء. ومنذ ذلك الحين قعدنا ننتظر اللجنة الموقرة القادمة من السجل المدني لإستخراج الرقم الوطني للأطباء وأسرهم. المهم، بعد إنتظار دام ستة أشهر فقط حضرت اللجنة وبقيت ثلاثة أيام بالدار وكنت من المحظوظين الذين تحصلوا علي الرقم الوطني يوم 11 يونيو، ولما كانت طائرتي لغرب السودان تقلع اليوم التالي فقد قررت إستخراج البطاقة هناك، ولو كنت أعلم الغيب لما مسني السوء!
بخطى واثقة دخلت على المقدم بمبنى الجوازات وأخبرته عن رغبتي في إستخراج بطاقة مشفعا ذلك بأوراقي الثبوتية. ضحك المقدم ومن معه حتى شككت أنني قد ألقيت نكته فاتني أنا الوحيد مغزاها.
"يا دكتور لينا شهرين ما طلعنا بطاقة لي زول. طبعا الكهرباء بتاعة الحكومة هنا بتجي من 7 مساءا ل7 صباحا، وجنريترنا خسران ليهو شهرين".
طيب والحل؟
 "والله لو عندك سفرة غادي-قاصد الخرطوم-أحسن تتطلعها هناك".
ولا يفوت على "فطنة القارئ" أن بطاقة مافي = ماهية مافي.
بعد أسبوع قررت القيام بزيارة أخرى للجوازات من باب إلقاء السلام وتحصيل الحاصل، لكن يبدو أنني كنت محظوظا. في ذلك اليوم بالذات شعر الجماعة بالخجل وقرروا البدء بإستخراج البطاقات. لا تكن متفائلا فتظن أن الكهرباء الحكومية إتصلحت أو أن الجنريتر إشتغل. العسكرية تصرف طبعا، ورغم أن هذا التصرف-إنتداب عسكري لإصدار بطاقات بعد السابعة مساء- جاء متأخرا إلا إنه وفي ذلك الظرف كانت "كتير منهم". كان علي أن أهرع لأكمل أوراقي لأدرك العدد المحدد، ثلاثين شخص لا غير.
شهادة السكن؟ الزول في الفطور بيجي الساعة إطناشر ونص. نصور بطاقة الشاهد؟ الكهرباء قاطعة أمشو لفلان داك عندو جنريتر. قضيت سحابة اليوم في إكمال الأوراق ولكني كنت محظوظا فحصلت الثلاثين- أسميتهم فيما بعد الثلاثين المبشرين بالبطاقة- ولكن يبدو أن حظي كمل "جت" عند تلك النقطة بالذات.   
حضرت في تمام السادسة والنصف مساءا وقد بدأت أحلم بالماهية وقسمتها شرقا وغربا. قابلت خلقا كثيرا إهترأت فوائل بعضهم من القدم ونعال آخرين من المساسقة من أجل البطاقة. صدقت الحكومة وعدها فجاءت الكهرباء في تمام السابعة ولم يصدق العسكري فجاء بعدها بربع ساعة وأنفق ثلاث ارباع ساعة أخرى "يعافر" في الأجهزة وسلوك ووصلات لا أول لها ولا آخر.
عند الثامنة كان هناك شخصين فقط من الثلاثين المبشرين قد تم تصويرهم. في الثامنة والنصف هب شوية همبريب فوقع في روع ناس الكهرباء أن المطرة جاية فقطعوها شر قطعة. لم يصدق العسكري فطلب منا الحضور في السابعة من مساء الغد.
المحظوظون ممن إستلموا بطاقات في ذلك اليوم قابلهم الحضور بالتهليل والتصفيق ورفعوا هم البطاقات عاليا ككأس العالم وطلب بعض المنتظرين لمس البطاقات للتبرك وأظن أن بعضهم قام بشمها.
تاني يوم؟ الحمدلله، وجدنا الكهرباء، وتكرم العسكري فجاء مبكرا، لكن ... الشبكة قطعت.
تالت يوم؟ جاءت الكهرباء في السابعة، لم تصب الأمطار، وتم إصلاح عطب الشبكة. جنابو حسن، الوحيد البيعرف للهندسة النووية دي، إتضح إنو أمبارح كان سادي خدمة والليلة في الراحة.
قلت للجماعة المنتظرين لمن "نقنقت" وطلب مني أحدهم الصبر، أن "كوتة" الصبر التي تمنح للسوداني "بتكمل" في زمن ما وهو بعد في المرحلة الإبتدائية. علينا أن نكمل ما بقي من عمرنا من بعد كيفما إتفق.
المهم، اليوم إستخرجت البطاقة. إستقبلني المنتظرين بالتهاني وصافحني جمع غفير وأصر عدد كبير منهم علي لمس البطاقة بأيديهم وبأيمانهم. طفقت أنا كل حين وآخر، وأنا في طريق العودة، على إستخراج البطاقة وتحسسها لأتأكد إنها حقيقية وموجودة وملموسة ومشمومة. يمكن لي الآن أن أتطلع للمستقبل العريض وأخطط للزواج والدكتوراة وباقي أحلامي المؤجلة في سبيل .. بطاقة.
دوما ما يختلط عند شعوب العالم الثالث ممن أذلتها الدكتاتوريات ما هو من حق المواطن واجب على الدولة توفيره وماهو رفاهية تمنها عليه أعطته أو منعته. يفرح عندنا الناس بمقعد في المواصلات بعد طول إنتظار أو مدافسه وتلهج ألسنتهم بالشكر عند عودة الكهرباء أو سريان الماء أنصاص الليالي بدفرة الموتور. خذ مثلا تدافع الأطباء قبل أسابيع للحصول على مرتباتهم حتى كاد يقتل بعضهم بعضا على شبابيك الوزارة، والغبطة الشديدة التى أصابت من"فاز" منهم بإحدى الحسنيين المرتب أو منحة الرئيس، وكأن المرتب هو منة تتفضل بها عليهم الدولة وليس حق لهم عليها يكون من أوجب واجباتها إيصاله إليهم لا إيصالهم إليه.
بقيت الإتقاذ طويلا لا لأنها قوية ولا لأن المعارضة خائبة الرجاء. بقيت لأنها إستطاعت إختزال أحلام الناس وآمالهم في رغيف خبز وحق مواصلات ورسوم المدارس. نجحت بقدرة قادر في جعل الشعب يلهج بشكرها إن هي قدمت عشر ما له عليها من حقوق في مقابل أخذها كل ما عليه من واجبات، وفي تحويل أساسيات الحياة المتفق عليها بين شعوب الأرض إلى عناصر رفاهية تحسد الشعب عليها وتمن عليه إن حصل على بعض منها. سينتظر الناس طويلا لتشغر في خزائن أحلامهم الملأى بالرغيف واللبن والماهية أماكن لمفاهيم  مثل "الحرية" والديمقراطية".  عندها فقط سنلحق بالربيع العربي. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.